أين إنساني الألي

الإنسان الآلي أو الروبوت عبارة عن أداة ميكانيكية قادرة على القيام بفعاليات مبرمجة سلفا ويقوم الروبوت بإنجاز تلك الفعاليات إما بإيعاز وسيطرة مباشرة من الإنسان او بإيعاز من برامج حاسوبية والفعاليات التي تبرمج الانسالة على أداءها عادة تكون فعاليات شاقة او خطيرة مثل البحث عن الألغام والفضاء الخارجي وتنظيف الفضلات الناتجة في المفاعلات النووية . تم تقديم كلمة روبوت لأول مرة في مسرحية الكاتب المسرحي التشيكي كارل كابك عام 1920 .و كان عنوان المسرحية وقتها رجال آليون عالميون . وهي تعني في اللغة التشيكية العمل الشاق رغم أن كارل هو أول من استعمل هذه الكلمة، لكن ليس من اخترعها، بل أخوه جوزيف الذي اشتقها مساعدة منه لأخيه من الكلمة التشيكية “روبوتا” والتي تعني السُخرة أو العمل الجبري . من هذا التاريخ بدأت هذه الكلمة تنتشر في الكتب و أفلام الخيال العلمي الأولى التي أعطت فكرة و تصور علمي عن هؤلاء الرجال الآليون الذين سيغزون العالم. و أعطت أفق كبير ووعود عظيمة للإنسان الأعجوبة الذي سيتدخل في أمور كثيرة و أهمها الصناعة.
وضع الكثير من الدراسات و التوقعات عن هذا الإنسان الآلي التي فشلت فيما بعد. و لكن بعد الكثير من وضع التصاميم الجيدة و الانتباه الجاد إلى الكثير من التفصيلات و الأمور الدقيقة، نجح المهندسون في تقديم أنظمة آلية متنوعة للكثير من الصناعات المتوقعة في المستقبل القريب. و اليوم و بسبب التطور الهائل للحواسيب و الذكاء الإصطناعي و التقنيات و الهوس في تطوير البرامج الفضائية فنحن على حافة إنجاز كبير آخر في مجال علوم تصميم الإنسالات. إذ أن الإنسالة هو مناول قابل للبرمجة ثانية و يستطيع القيام بمهام عديدة و يخصص لتحريك مواد ، أجزاء و أدوات أو ماكينات معينة عبر حركات مختلفة البرمجة لأداء عدد من المهام.


داني ولاس شاب مولع بالرجال الأليين و قد أشرف على هذه الرحلة التي سوف تشاهدونها، لكنه رغم تطور العلم يريد رجل أليا متطورا للغاية بحيث يستطيع المشي و الغناء و الكلام و غيرها من الأشياء و هو الأن يبحث عن هذا الربوت المتطور و محاولته الكشف عن مدى بعد حلمه.

يكتشف داني أن عالم الروبوتات هو عالم غريب كما انه معقد بجنون، خلال سعيه يلتقي رجل الياباني الذي يجعل الروبوت نسخ من نفسه وابنته، و الايطالي الذي يدعي أنه وجد مفتاح الاستخبارات الإنسان في لعبة فيديو.و لكن هل سيجد داني الجواب على السؤاله لنشاهد.

تعليقات