لم أكن أعلم...الزجاج


برنامج لم أكن أعلم برنامج شيق و مفيد يأخدكم في رحلة للبحث عن الحقائق غير العادية التي تختبئ وراء أشياء نستعملها في حياتنا اليومية، يقود هذه الرحلة العالمان الصناعيان الحقيقيان اللذان لديهما تعطش للمعرفة لا يروى في سعيهما للتحقيق في كيفية صنع الأشياء وماذا يوجد بداخلها وكيف تختبر وتعمل و هذان العالمان هما"ريتشارد فيليبس" و "جوني".

في هذه الحلقة الزجاج الذي أستعمل في العديد من المجالات (أكواب زجاجية والمرايا والعمل في مختبرات البحث في الكيمياء والبيولوجيا والفيزيائية.وغيرها من المجالات، وقوارير وانابيب الاختبار العدسات ومعدات المختبرات هي غالبا من الزجاج.
يصنع الزجاج بطريقة التسخين إلى درجات الحرارة العالية حتى الحصول على الحالة العجينية للخليطة ومن ثم تتم عملية القولبة للعجينة بحسب الشكل المراد الحصول عليه، وطبعاً هنالك العديد من العوامل التي يجب مراعاتها ولكن هذه هي الطريقة العامة، وباختصار يمكننا القول أن صانع الزجاج يقوم بخلط كمية كبيرة من الرمل مع كميات قليلة من الجير والصودا وغيرها من المواد ليعطي للزجاج بعض الخواص. ويمكن أن تتكون المكونات الأخرى من الآلومنيوم وأكسيد الزرنيخ الأبيض بتسخين هذا الخليط أو جزء منه في فرن حتى يصبح كتلة من السائل الكثيف اللزج. وعندما يبرد هذا المزيج يصبح زجاجا. وتستعمل ملايين الأطنان من الرمل كل سنة لصنع الزجاج. ومع ذلك فإن هناك أنواعا خاصة من الزجاج تصنع دون أن يستعمل فيها الرمل مطلقاً.

تعليقات

إرسال تعليق