علماء غيروا العالم



-العصور المظلمة:

القرن الرابع و الخامس عشر من التاريخ ميلادي كان لدى الغرب عصراً من الجهل و العار و كان أشد العصور قسوةً عليهم لقد كانوا يعيشون في ظلام دامس،كيف ذلك؟،فبعد أن أصيبت الحضارة الغربية بنوع من الإنحطاط و بعد أن ضاعت الحضارة الرومانية لم يعد هناك إلى القليل من مراكز العلم و الذي أدى إلى تعلم فئة قليلة من الناس و كما أن العلوم التي نُقلت من اليونانيين إندترت جزئيا لديهم في هذه الفترة فإندتر معها كل من المهارات الفنية القديمة و أمسى أناسها و علمائها في جهل مبين و في ظلمة لا يرون فيها حتى وميضا صغيراً.
-العصور الذهبية:

العصر الذهبي نعم إنه عصر بزوع الحضارة الإسلامية التي أخدت الناس من الجهل إلى العلم من الظلام إلى النور،حضارة عربية شملت العلم و الإحسان و الإيمان،حضارة فيها عبرة و حكمة لكل الناس فن و عمارة و هندسة و تجارة و أدب و إبتكار و صناعة و فلسفة و علم و تكنولوجيا إنها حضارة فريدة من نوعها قطف ثمارهالعالم بأسره.


و هنا سنتكلم عن علماء عصر النور علماء تاريخهم يتكلم بدلاً عنهم،لأنهم قدموا للعالم حضارةً و علما ً من دونها لعشنا في ظلام لبقية حياتنا.إنهم علماء غيروا العالم.(أعلم أني لو وضعت كل العلماء لما إنتهيت من ذكرهم).

-علماء الفلك:
كان العلماء العرب أسياد علم الفلك بحيث قاموا بتطوير و إختراع الكثير من الأدوات و الإختراعات و التي يعتمد عليها العالم حتى الأن،و سنبدا بأشهر إختراع في ميدان الفلك ألا و هو الإسطرلاب الذي تم إبتكاره على يد أمِ الفلك مريم الإسطرلابي.

 -من هي مريم الإسطرلابي؟

إنها عالمة و مفكرة مسلمة عاشت في عصر الأنوار في مدينة حلب بسوريا عملت في العلوم الفضائية في بلاط سيف الدولة يعود لها كل الفضل في تطوير أشهر إختراعات عصر الذهبي و هو الإسطرلاب و كان ذلك في القرن تاسع قبل الميلاد و قد إستُخدم هذا الإختراع في مجالات شتة في ذلك الوقت كالإبحار و الفلك و التنجيم و تحديد المواقع كما أنه كان أداة نافعة لمعرفة إتجاه القبلة و مواعيد الصلاة و الوقت.أما في الوقت الحالي فقد كان هو الإختراع المعقد الذي إنبنى عليه أدوات البوصلة و أجهزة تحديد المواقع (GPS)و الأقمار الصناعية.(لم يتكلم التاريخ كثيرا عن هذه المرأة النابغة).

-ما هو الإسطرلاب؟ 
 


  

تعليقات